تكنولوجيا

لماذا يوجد نقص في PlayStation 5؟


01:41 م


الأحد 24 أكتوبر 2021

إعلان تحريري

كشفت شركة سوني الرائدة في عالم الترفيه والإلكترونيات التي تتخذ من طوكيو مقراً لها النقاب عن واحدة من أكثر الأدوات طلباً خلال عام 2020 وسط طفرة في شعبية ألعاب الفيديو المدفوعة بجائحة فيروس كورونا، وهو PlayStation 5 وهو وحدة التحكم التي تعد واحدة من أكبر وأقوى الأجهزة التي تم تصنيعها على الإطلاق، وقد تم اطلاقه في شهر نوفمبر، وبحلول نهاية ديسمبر باعت سوني 4.5 مليون وحدة على الرغم من مشاكل سلسلة التوريد المتعلقة بالوباء.

ومنذ اطلاق الجيل التالي من أجهزة الألعاب من سوني في شهر نوفمبر حتى شهر أغسطس 2021 حصل أكثر من 6 ملايين مستهلك على جهاز PlayStation 5 الأمر الذي أدى الى ارتفاع أسهم سوني على منصات التداول ولكن عانت الشركة حالة من النقص في الأجهزة على الرغم من محاولة الشركة ملايين المرات لتفادي هذا النقص، لكنها فشلت في ذلك، ويرجع ذلك إلى لعدة أسباب خارجة عن سيطرة المستهلك العادي.

النقص العالمي في الرقائق

لا تستطيع سوني توفير المزيد من وحدات التحكم للمستهلكين بسبب نقص المعروض من المكونات الأساسية: وهي الرقائق، يعمل PS5الجديد على رقائق من Advanced Micro Devices) AMD) وهي شركة أمريكية لأشباه الموصلات، ولكن، مثل العديد من شركات أشباه الموصلات (مثل Intel و Nvidia و Qualcomm) فإنها تصمم الرقائق AMDفقط ولا تصنعها بل تقوم بتوجيه الإنتاج إلى شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية (TSMC).

لا تستطيع TSMC التي تصنع الكثير من رقائق الكمبيوتر في العالم مواكبة الطلب المتزايد الذي أوجده المستهلكون، كما أن شركة سوني تنافسها شركة ميكروسوفت لا تتنافس في الوصول إلى الأجزاء، ليس هذا فحسب، بل إنهما يتنافسان أيضًا مع أي شركة تبيع الأجهزة التي تستخدم أشباه الموصلات، من أجهزة الكمبيوتر الشخصية إلى الهواتف المحمولة.

حققت صناعة أشباه الموصلات 440 مليار دولار من المبيعات في عام 2020، بزيادة 7% عن عام 2019،ومن المتوقع أن تزيد بنسبة 11% أخرى في عام 2021 لتصل إلى 488 مليار دولار، وفقًا لإحصائيات تجارة أشباه الموصلات العالمية.

علاوة على النقص الحالي في الرقائق، يعمل عمال مناجم العملات الرقمية على تفاقم المشكلة عن طريق شراء كل المخزون ورفع أسعار بعض الرقائق، مثل بطاقات الرسوميات من Nvidia، لا يستخدم PS5 و Xbox بطاقات Nvidia، لكن الملايين من مصنعي أجهزة الكمبيوتر يستخدمونها، وبالتالي لا يمكنهم ترقية أجهزتهم بسبب مدمني التشفير الأسرع والأكثر ثراءً، حيث يمكن استخدام رقائق Nvidia لإجراء العمليات الحسابية المعقدة اللازمة لتعدين العملات الرقمية الجديدة.

أزمات الشحن

لقد شكل الوباء ضغطا هائلا على التجارة العالمية مما أدى إلى تباطؤ سلاسل التوريد وتأخير الإنتاج في المصانع في جميع أنحاء العالم،خاصة وأن الطلب على البضائع قد فاق بشكل كبير السعة الحالية التي تستطيع حاويات الشحن نقلها من بلد إلى آخر.

حرب ترامب التجارية

في سبتمبر من عام 2020 قام الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” ووزارة التجارة حينها بفرض قيود جديدة على أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين وهي شركة تصنيع أشباه الموصلات الدولية (SMIC)، كجزء من حربه التجارية ضد البلاد.

هذه القيود المفروضة منعت الشركات الأمريكية من تصدير تكنولوجيا معينة إلى SMIC دون ترخيص، خوفًا من أنها قد تستخدم هذه التكنولوجيا في الأنشطة العسكرية، نتيجة لذلك، لم تتمكن SMIC من إنتاج رقائق للشركات التي لها علاقات مع الولايات المتحدة ، الأمر الذي وضع عبئًا أكبر على المنافسين مثل TSMC التي لا تمتلك القدرة علي تلبية الطلب المتزايد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى