اخبار الإمارات

ما الحل الذي يرفضه بيدرسون للأزمة السورية؟

ت + ت الحجم الطبيعي

جدد المبعوث الأممي للأزمة السورية، غير بيدرسن، تأكيده على انتهاء أية محاولات عسكرية في سوريا، مشيراً إلى أن كل من يتحدث عن الحل العسكري في سوريا، فهو واهم، داعياً في الوقت ذاته، إلى مناقشات دبلوماسية جادة لبناء الثقة بين السوريين. وأكد في إحاطته لمجلس الأمن الدولي، على ضرورة المناقشات الدبلوماسية المشتركة والجادة بين السوريين، حول مجموعة من الخطوات التي يمكن أن تؤثر في ديناميكيات الصراع، وبناء بعض الثقة بين السوريين، وبينهم وبين أصحاب المصلحة الآخرين.

وأوضح بيدرسون، أنه سيواصل الانخراط مع الأطراف، في محاولة للتوصل إلى فهم واضح، مبدياً استعداده للعمل على عقد جلسة سابعة للجنة الدستورية في جنيف، بمجرد التوصل إلى تفاهمات كهذه، مؤكداً على أن عمل اللجنة حتى الآن، لا يزال مخيباً للآمال.

من جهته، طالب النائب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، بعقد اجتماع لمجلس الأمن، بشأن الهجمات الأخيرة التي شنها تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا، والتي انتهت أمس، بسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على السجن.

وأوضح المسؤول الروسي، في تصريحات صحافية، أن هناك قلقاً عميقاً لدى موسكو، إزاء التقارير المتعلقة بهجمات «داعش» في شمال شرقي سوريا، والوضع العام في ذلك الجزء من البلاد.

من جهة أخرى، قال نائب مدير «مركز المصالحة الروسية» في مطار حميميم، أوليغ غورافليوف، إن المركز سجل أربع هجمات بمنطقة شرق الفرات في سوريا، خلال يوم واحد، نتج عنها مقتل مدنيين وأربعة عناصر من «قسد».


تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى