اخبار الإمارات

قصف إسرائيلي دام على قطاع غزة بعد انتهاء الهدنة

ت + ت الحجم الطبيعي

تعرض قطاع غزة الجمعة لقصف إسرائيلي عنيف حصد في يوم واحد عشرات القتلى بعد انتهاء هدنة استمرت أسبوعا بين حركة حماس وإسرائيل التي توعدت مجددا بالقضاء على الحركة الفلسطينية.

وتتواصل الدعوات الدولية لاستئناف الهدنة، محذرة من تداعيات استئناف القتال على المدنيين في قطاع غزة حيث تتفاقم الأزمة الإنسانية.

وأشعلت القنابل والصواريخ بعد هطول المساء سماء غزة، بينما ارتفعت طيلة النهار سحب كثيفة من الدخان الأسود من مناطق عدة استهدفت في القطاع المحاصر.

وأطلقت الفصائل الفلسطينية من جهتها صواريخ في اتجاه إسرائيل، وأطلقت صفارات الإنذار في مناطق عدة محيطة بقطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس “ارتفاع حصيلة العدوان الاسرائيلي منذ الصباح وحتى اللحظة الى 178 شهيدا و589 إصابة معظمهم من الأطفال والنساء”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي قصف أكثر من 200 هدف في القطاع.

وانتهت عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش الهدنة التي بدأ سريانها بين حركة حماس وإسرائيل في 24 نوفمبر.

ومع بدء الضربات، باشر آلاف سكان قطاع غزة العودة إلى المستشفيات والمدارس التي أصبحت ملجأ للنازحين، على ما شاهد مراسلو وكالة فرانس برس في القطاع المحاصر.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي “ستتلقى حماس الآن ضربة قاضية”، متهما الحركة بعدم تسليم قائمة رهائن جديدة للإفراج عنهم. وأضاف “للأسف قررت حماس وضع حد للهدنة بعدم إفراجها عن كل النساء المخطوفات”.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن “أسفه العميق” لاستئناف القتال، معربا عن آمله “بالتمكن من تجديد الهدنة. استئناف العمليات العسكرية يظهر أهمية التوصل إلى وقف إطلاق نار إنساني فعلي”.

رغم استئناف القتال، أكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان الجمعة “أن المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي مستمرة بهدف العودة إلى حالة الهدنة”، داعية “الأسرة الدولية إلى “سرعة التحرك لوقف القتال”.

كما أكد البيت الأبيض الجمعة أن الولايات المتحدة تواصل العمل لتمديد الهدنة الإنسانية.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي “نواصل العمل مع إسرائيل ومصر وقطر على الجهود لتمديد الهدنة الإنسانية في غزة”.

وتم الالتزام بالهدنة لمدة سبعة أيام بعد سبعة أسابيع من قصف إسرائيلي مدمر على قطاع غزة جاء ردا على هجوم دام غير مسبوق شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر على الأراضي الإسرائيلية.

ويقدّر الجيش الإسرائيلي عدد الأشخاص الذين احتجزوا واقتيدوا رهائن إلى قطاع غزة في هجوم السابع من أكتوبر بنحو 240.

وأتاحت الهدنة إطلاق سراح 80 رهينة إسرائيلية و240 أسيرا فلسطينيا. كذلك أطلِق سراح أجانب معظمهم تايلانديون يعملون في إسرائيل، من خارج إطار اتفاق الهدنة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة انه تأكد من وفاة خمسة رهائن كانوا محتجزين في قطاع غزة وأبلغ عائلاتهم، وأن اسرائيل استعادت جثة أحدهم في عملية امنية.

وكانت حركة حماس أعلنت في وقت سابق أن قرابة ستين رهينة قتلوا في القصف الإسرائيلي على غزة.

مناطق “الإخلاء”

ونشر الجيش الإسرائيلي الجمعة خريطة لما أسماها “مناطق الإخلاء” في قطاع غزة التي يفترض بسكان قطاع غزة إخلاءها، وذلك بعد مطالبة دولية بإنشاء مناطق آمنة، وطلب أمريكي بتجنب قتل المدنيين.

وتقسّم الخريطة المكتوبة باللغة العربية قطاع غزة إلى مئات القطاعات المرقّمة، وهي متاحة على الموقع الإلكتروني للجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش إن الهدف من الخريطة هو تمكين السكان من “إخلاء أماكن محددة حفاظا على سلامتهم إذا لزم الأمر”.

وتمّ إرسال تحذيرات عبر رسائل نصية قصيرة إلى سكان في مناطق متعددة من قطاع غزة الجمعة تحذّر أن الجيش سيبدأ الجمعة هجومًا عسكريًا ساحقًا على منطقة سكنك .

وحثت الرسالة الناس على التحرك الفوري.

ونددت السلطة الفلسطينية على لسان المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ما وصفته ب”استمرار جريمة التطهير العرقي والإبادة الجماعية، ومحاولات التهجير وتصفية القضية الفلسطينية”.

و أعلن المكتب الإعلامي الحكومي التابع لحركة حماس مقتل ثلاثة صحافيين فلسطينيين في غارات إسرائيلية على قطاع غزة الجمعة.

اقرأ أيضاً:

قصف إسرائيلي دام على قطاع غزة بعد انتهاء الهدنة

البيت الأبيض: إسرائيل ستسمح بدخول شاحنات المساعدات إلى غزة

الجيش الإسرائيلي يؤكد وفاة 5 رهائن في قطاع غزة ويبلغ عائلاتهم

مصر تدين انهيار الهدنة وتجدد القصف الإسرائيلي العنيف ضد قطاع غزة

الجيش الإسرائيلي يؤكد وفاة 5 رهائن في قطاع غزة ويبلغ عائلاتهم

وزارة الصحة في غزة تعلن مقتل 178 فلسطينيا وإصابة 500 خلال القصف الإسرائيلي بعد انتهاء الهدنة

 

 


تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى