اخبار الإمارات

ساحة الوصل تعود للحياة اليوم

ت + ت الحجم الطبيعي

في مثل هذا اليوم من العام الماضي اتجهت أنظار العالم نحو الإمارات مع افتتاح أول معرض إكسبو دولي ينظم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أذهلت دبي العالم خلال 6 أشهر بفعاليات مبهرة تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل». واليوم تفتتح مدينة إكسبو دبي أبوابها لتواصل مسيرة إرث إكسبو 2020 دبي، وستعود قبة ساحة الوصل لتنبض بالحياة مجدداً بأسلوب مذهل يوم السبت لتسعد الزوار بعروضها الساحرة، وذلك تزامناً مع الافتتاح الرسمي لمدينة إكسبو دبي والتي ستنطلق في رحلتها بإحياء القلب النابض للموقع في الساعة السادسة وخمس عشرة دقيقة. وستصحب ساحة الوصل الزوار في رحلة غامرة بعد غروب الشمس، تدمج التقنيات المذهلة بالإبداع الفني والقصصي، وتحتفي بالتعاون والابتكار والتفاؤل في تجسيدٍ لقيم دولة الإمارات ورؤيتها. وستقدم قبة ساحة الوصل عروضها خمس أمسيات في الأسبوع من الأربعاء إلى الأحد وحضورها مجاني لجميع الزوار.

إنجاز كبير

وبعد مضي 182 يوماً من التجارب التي لا تُنسى، وصل إكسبو 2020 دبي إلى لحظة اختتام فعالياته، بعد أن سجّل أكثر من 24,102,967 زيارة، واستقبل 192 دولة، وأظهر للعالم ما يُمكن تحقيقه عندما تجتمع البشرية.

وبصفته أول إكسبو دولي يُقام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، وأول حدث عالمي بهذا الحجم وهذه الضخامة يُقام منذ بداية الجائحة، شكّل إكسبو 2020 إنجازاً كبيراً لدبي وبشّر بلحظة تاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة، واكتسب أهمية أكبر نظراً لتزامنه مع اليوبيل الذهبي للدولة، ومهّد الطريق للأجيال المقبلة من صُنّاع التغيير لمواصلة العمل ضمن إرث إكسبو 2020.

وشارك في الحدث الدولي 192 دولة، و14 منظمة متعددة الأطراف، و22 شريكاً، كما استحدث إكسبو 2020 سياسة «جناح مستقل لكل دولة»، لأول مرة في تاريخ إكسبو الدولي، ما أتاح لجميع البلدان المشاركة على قدم المساواة، وشكل أول إكسبو دولي يشهد مشاركة جميع الدول الأفريقية، بما في ذلك مشاركة الاتحاد الأفريقي، كما أتاحت منصة إكسبو الافتراضي الرائدة، بثاً مباشراً وجولات افتراضية بزاوية 360 درجة، وكان إكسبو 2020 دبي، من أكثر الدورات استدامة في تاريخ إكسبو الدولي، حيث استعرض ونفذ حلولاً ملموسة، شملت برنامجاً مبتكراً لإدارة النفايات وتيرّا – جناح الاستدامة، الذي يؤول صافي استهلاكه من الطاقة إلى الصفر وتجاوز إكسبو 2020 دبي، التزامه بمنح 20 % من الإنفاق المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة، نتيجة لعدد من المبادرات المصممة لتعزيز إدماج الشركات الصغيرة والمتوسطة، بما يتماشى مع الجهود الأوسع لدولة الإمارات ، نحو بناء اقتصاد أكثر مرونة وتنوعاً
ورفع إكسبو 2020 دبي أيضاً، المعايير في مجال رعاية العمال، حيث قدم التدريب على الصحة والسلامة، لأكثر من 30,000 عامل، وأطلق تطبيقاً رائداً متعدد اللغات في المنطقة لأول مرة، ليوفر اتصالاً ثنائي الاتجاه بين العمال والقيادة.

وسُجّل قدوم الزوار من 178 دولة، و49 % من الزوار قاموا بزيارة إكسبو 2020 دبي أكثر من مرة، كما استقبل ما يقرب من مليون طالب مدرسة زاروا إكسبو ضمن برنامج إكسبو للمدارس، واستضاف برنامج إكسبو للجامعات طلاباً من 56 جامعة محلية، و22 جامعة دولية، وتجاوزت زيارات أصحاب الهمم 107,000 زيارة، واستقطب الحدث 2,777 من قادة العالم، فيما تم تسجيل زيارات افتراضية فاقت 200 مليون زيارة.

وفي الأول من سبتمبر الماضي، بدأت مدينة إكسبو دبي استقبال الزوار في ثلاث من وجهاتها المميزة هي: «ألِف» جناح التنقل، و«تيرّا» جناح الاستدامة، وحديقة الثُرَيَّا، تواصل ما حققه إكسبو 2020 دبي في إلهام أجيال المستقبل.

ويقدم تيرّا – جناح الاستدامة نموذجاً عالمي المستوى لأعلى المعايير والممارسات المستدامة في مجال التصميم والعمارة، ويشجع الزائرين على إعادة تقييم علاقتهم بالبيئة في رحلة غامرة في قاع المحيطات وأعماق الغابات. بينما سينقل ألف – جناح التنقل الزوار عبر الزمن وإلى المستقبل لاكتشاف الدور المحوري للتنقل في مسيرة التقدم البشري، وكيف أن لكل منا دوراً في صنع مستقبل أفضل عبر خياراتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى