اخبار الإمارات

جمارك دبي تحبط تهريب 9.6 كيلوغرامات من «الكوكايين» محليات حوادث وقضايا

أحبط ضباط الجمارك في المبنى رقم (3) بمطار دبي الدولي، محاولة مسافر قادم من دولة أجنبية تهريب 9.6 كيلوغرامات من مخدر الكوكايين النقي، كانت مخبأة بحرفية عالية في هيكل ثلاث حقائب، ما يعكس العمل الاحترافي لقطاع التفتيش الجمركي والتزام الدائرة بدورها الرئيس في حماية المجتمع من نفاذ المواد الممنوعة والمخدرات للحفاظ على صحة أفراده وسلامتهم.

وقال مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي، إبراهيم الكمالي، إن دبي أصبحت نموذجاً دولياً في التصدي للمخدرات ومخاطرها وأضرارها الصحية، وتشارك جمارك دبي بفاعلية في هذه الجهود، من خلال تطوير قدرات مواردها البشرية، خصوصاً ضباط الجمارك، وفقاً لأفضل المعايير في التفتيش الجمركي لتحافظ الإمارة على موقعها كمركز دولي للسياحة والسفر، وتتقدم بخطى ثابتة نحو تحقيق أهداف خطتها التي رسمتها القيادة، مشيراً إلى أن حماية المجتمع وتعزيز الاستقرار الأمني لإمارة دبي والدولة هو أحد أهم محاور استراتيجية جمارك دبي، باعتبارها خط الحماية الأول للمجتمع. وأضاف أن هناك خطط عمل وبرامج للتصدي لمخاطر تهريب المخدرات، وتم تزويد المراكز الجمركية، بأحدث أجهزة الكشف والتفتيش العالمية، مثل النظام الجمركي الذكي لفحص الحقائب في مطارات دبي، لاكتشاف المخدرات وغيرها من الممنوعات، مشيراً إلى امتلاك الدائرة نظام محرك المخاطر الذكي الذي تولت تطويره داخلياً، ليصبح أحد أهم الأنظمة الرائدة عالمياً في استهداف الشحنات المشبوهة، والكشف عن المخاطر المحتملة. وعن تفاصيل القضية، قال مدير مبنى المطار 3 «مكلف»، خليفة بن شاهين، إن «الواقعة بدأت حينما تم الاشتباه في وجود ثلاث حقائب قادمة من مطار دولة أجنبية، تعود لأحد المسافرين، وعلى إثر ذلك، تم التعرف إلى المشتبه فيه وإيقافه في نقطة الجمارك عند بوابات الخروج، وتولى فريق المفتشين التحقق من الحقائب، وعثروا على مادة بيضاء تم إخفاؤها بحرفية عالية في هيكل الحقائب، وبعد فحص المادة بوساطة الأجهزة المتطورة، تبين أنها مادة الكوكايين النقية، وتزن 9.6 كيلوغرامات، فتم تحرير محضر ضبط بالواقعة والتحفظ على المشتبه فيه، والحقائب، وتسليمهم لإدارة مكافحة المخدرات في القيادة العامة لشرطة دبي». وأفاد بأن حماية المجتمع من أضرار المخدرات ومخاطرها تأتي في مقدمة الأولويات، مؤكداً أنه على الرغم من الحيل المتنوعة للمهربين، إلا أن ضباط جمارك دبي ومفتشيها يقفون لهم بالمرصاد، حيث يلجأ المسافرون لحيل جديدة منها وضعها في قاع الحقائب الكبيرة مع ابتكار جيوب سرية لها، والحقائب اليدوية، وفي الصناديق المغلقة أو ابتلاعها في كبسولات.

• ضباط ومفتشو جمارك دبي يقفون بالمرصاد للمهربين رغم حيلهم المتنوّعة.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى