اخبار السعودية

«زين السعودية» تطلق حملة تشجير روضة أم الشقوق أخبار السعودية

• تهدف إلى تعويض انبعاثات الكربون ومكافحة التصحر وتدهور الأراضي

• منسوبو «زين السعودية» يشاركون بتشجير وإعادة تأهيل روضة أم الشقوق

• تتكامل مع مستهدفات «مبادرة السعودية الخضراء» لزيادة الغطاء النباتي

انسجاماً مع إستراتيجيتها للاستدامة المؤسسية، وتماشيا مع مبادرة السعودية الخضراء، وتأكيدا على دورها في حماية البيئة، أعلنت «زين السعودية» مبادرة لتشجير وإعادة تأهيل روضة أم الشقوق، بالتعاون مع جمعية آفاق خضراء البيئية.

وتؤكد المبادرة التزام «زين السعودية» بالمساهمة في مبادرة السعودية الخضراء التي أطلقها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وتعد من أكبر المبادرات العالمية لزيادة الغطاء النباتي وتحقيق الاستدامة البيئية.

ومن خلال هذه المبادرة، قام منسوبو «زين السعودية» بالعمل سوية مع المجتمع المحلي ومتطوعي ومتطوعات الجمعية على تنفيذ حملة تشجير موسعة من خلال غرس شتلات داخل الروضة، وبما يؤدي إلى إعادة تأهيل المنتزه بعد عقود من تدهور التربة والغطاء النباتي الخاص بها، وتوفير بيئة مناسبة لتطوير مواقع خلابة للاستجمام والسياحة البيئية وتحسين مراعي النحل، إلى جانب ما ستنتجه هذه المبادرة من رفع لمعدل ساعات العمل التطوعي البيئي في السعودية، وغرس هذه الثقافة في أبناء المجتمع المحلي.

وفي هذا السياق، أشار الرئيس التنفيذي للتواصل في «زين السعودية» ريان بن عبدالله التركي إلى أن «هذه الحملة تأتي بالتوافق مع إستراتيجية زين للاستدامة التي تقوم على 4 ركائز رئيسية لقياس تقدمنا وأهدافنا، وهي: التصدي للتغير المناخي، الشمولية، الريادة الاجتماعية، وتمكين الشباب». وأضاف «نفخر في زين السعودية بأن جهودنا في التصدي للتغير المناخي تأتي بالتوافق مع مستهدفات مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر اللتين أطلقهما الأمير محمد بن سلمان لترسم توجه السعودية والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة وتسهم بشكل قوي في تحقيق المستهدفات العالمية».

من جانبه، شكر رئيس مجلس إدارة جمعية آفاق خضراء البيئية الدكتور عبدالرحمن الصقير «زين السعودية» على اهتمامها بالبيئة من خلال مبادرتها في المشاركة في تأهيل روضة أم الشقوق التي تبلغ مساحتها 18 مليون متر مربع، موضحاً أهمية تنمية الغطاء النباتي في الحد من آثار التغيير المناخي وتقليل حدة التصحر والإسهام في النهضة البيئية التي تشهدها السعودية.

وفي إطار مبادراتها لحماية البيئة، كانت «زين السعودية» قد أطلقت أخيراً حملتها لتدوير المخلفات الإلكترونية، كما حصلت قبلها على المركز الأول ضمن شركات الاتصالات في الشرق الأوسط وأفريقيا في تصنيف مجالات التصدي لتغير المناخ، وهي مدرجة في القائمة العالمية لمشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون «CDP» مع تصنيف متقدم في نطاق الإدارة (بي)، وهو التصنيف الخاص بعمليات الإفصاح عن الإجراءات المناخية، وذلك بعد أن نجحت في تلبية المعايير والمتطلبات الخاصة لـ«مشروع الإفصاح عن انبعاثات الكربون».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى