اخبار المغرب

صفعة ضرورية لتصحيح الوضع قبل المونديال

أجمع لاعبو المنتخب الوطني المغربي، عن أن المباراة أمام المنتخب الأمريكي لم تكن سهلة بالمرة، عقب نهايتها بتفوق رفاق بوليسيتش بثلاثية نظيفة، علما أن اللقاء يندرج ضمن تحضير المنتخبين لنهائيات كأس العالم قطر 2022.

وفي هذا الصدد، قال غانم سايس، عميد المنتخب الوطني المغربي، إنه من الأفضل أخد صفعة الآن، لإعادة الأفكار إلى مكانها الصحيح، مضيفا أن الكل يعرف أن هذه نهاية الموسم، والكثير من اللاعبين خاضوا العديد من المباريات وكانت هناك إصابات، بما فيهم هو الذي أصيب لمدة شهر.

وأردف سايس، بأن المنتخب المغربي استحق تسجيل هدف على الأقل، نظرا للفرص المتاحة ناهيك عن تضييع ضربة جزاء، مشيرا إلى أن النخبة الوطنية تنتظرها مزيدا من العمل، كون أن هناك نواقص كثيرة، موضحا أن اللاعبين سيكونون في أتم الجاهزية في شهر شتنبر لأن الموسم الجديد سينطلق حينها.

وفي السياق ذاته، قال عادل تعرابت، إنها مباراة ودية والكثير من اللاعبين أنهوا مواسهم رفقة أنديتهم في الدوريات، وكان الأمر صعب على المنتخب المغربي اليوم.

وتابع: “لقد أنهينا الموسم الكروي في الدوريات المحلية، ولم نلعب لمدة 15 يوما، ثم استعددنا يومين وسافرنا 8 ساعات. هذه ليست أعذارا لكن الأمر لم يكن سهلا”.

وسار ياسين بونو على نفس منوال زملائه، حيث قال هو الآخر، إنه لا توجد مباراة سهلة، في البداية ضغط المنتخب الأمريكي ووجد المنتخب المغربي صعوبات في إخراج الكرة، لكن شيئا فشيئا استطاع اللاعبون الخروج من ضغطهم.

وختم تصريحه بالقول “على العموم، المباراة لم تكن سيئة، كانت هناك أمور إيجابية وأيضا هناك الكثير من الأشياء التي يجب علينا تصحيحها، لكن النتيجة لا تعكس الأداء الذي ظهرنا به، وإن شاء الله سنعمل على تحسين بعض الأمور. الآن علينا التركيز على تصفيات كأس إفريقيا والفوز بمبارياتنا بإذن الله لتحقيق التأهل، ثم في شهر شتنبر وأكتوبر سنركز أكثر على المباريات الودية للتحضير للمونديال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى