اخبار المغرب

أقسام الولادة في المستشفيات تعاني تدهورا شديدا وفق المجلس الأعلى للحسابات

كشف تقرير المجلس الأعلى للحسابات، أن مصالح الأمومة في المراكز الاستشفائية، تعاني من نقائص كبيرة، من قبيل عدم ملاءمة البنايات والمعدات المخصصة لها، ونقص في المعدات الأساسية كمعدات الإنعاش وتتبع ومراقبة الحمل، وعدم توفر مهود لحديثي الولادة، وكذلك عدم توفر أجهزة التعقيم، وعدم ملاءمة طاولات وأماكن التوليد.

وقال تقرير المجلس الأعلى برسم سنتي 2019 و2020، إن من شأن هذا النقص في المعدات، أن يؤدي إلى توقف نشاط هذه المصالح لفترات طويلة، كما وقع في المركز الاستشفائي الإقليمي لورزازات، حيت ظل المركب الجراحي في مصلحة الأمومة غير مشغل لأكثر من عامين.

كما أشار التقرير إلى عدم إجراء الاستشارات الطبية لفائدة الأطفال حديثي الولادة بصفة منتظمة في مصالح الأمومة، مرجعا ذلك بصفة خاصة إلى النقص في الأطر الطبية، مشيرا إلى نموذج المركز الاستشفائي الإقليمي بالقنيطرة والمركز الاستشفائي الإقليمي لورزازات.

وفي السياق نفسه، سجل التقرير محدودية الطاقة الاستيعابية لغرف الولادة، كما هو الحال في المركز الاستشفائي الجهوي للراشيدية والمركز الاستشفائي الإقليمي للقنيطرة. كما سجل عدم توفر بعض المصالح على مركب جراحي مخصص للأمومة، إذ تجرى عمليات التوليد في المركبات الجراحية لمصالح أخرى، كما هو الحال بالنسبة للمركز االاستشفائي الجهوي للداخلة.

ورغم أن وزارة الصحة أجابت عن عدد من ملاحظات التقرير في النسخة المنشورة بالجريدة الرسمية؛ إلا أنها لم تبد أي تعقيب، ولم تسجل أي رد أو إجابة في هذا الباب المتعلق بمصالح الأمومة، يوازي التفصيل الذي تطرق له تقرير المجلس الأعلى للحسابات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى