اخبار الأردن

الصراع على “مقعد المملكة” ينتهي بفوز العايد

انتهى صراع ظل محتدما طيلة الفترة الماضية، وتحديدا منذ خروج فهد الخيطان من إدارة قناة المملكة لإدارة إعلام الديوان الملكي قبل نحو 5 أشهر.

الصراع كان حول الشخصية المناسبة لخلافة الخيطان في القناة، وأطرافه يمثلون مراكز قوى عدة في صنع القرار، التي أخذت في عين الاعتبار أيضا، أن تنسجم شخصية المرشح للمنصب مع شخصية المديرة التنفيذية في القناة، دانا الصياغ، وملاحظاتها بهذا الخصوص، وهي صاحبة “سطوة وقرار” في أروقة “المملكة”.

الأسماء التي طرحت سابقا للمنصب كثيرة وسقطت من الحسابات تحت وطأة الصراع، وأبرزهم سميح المعايطة الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الظفر بالمنصب، لولا أن رئيس الوزراء بشر الخصاونة، رفض الأمر دون قبول حتى النقاش.

محمد المومني، كان أيضا من أبرز الأسماء المطروحة، لكنه رفض تولي المهمة لأسباب تتعلق بعدم تحمسه لمثل هذا المنصب.

باسم الطويسي، كان بالفترة الأخيرة، الشخصية الأكثر قبولا وتوافقا بين أطراف الصراع، إلا أن خروج علي العايد بالتعديل الحكومي الأخير، دفع الجميع لطرح اسمه بدلا من الطويسي، وهو ما تم بالفعل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى