اخبار الأردن

الشوبكي: البنزين في الأردن أغلى بكثير من أمريكا

قال الخبير في شؤون النفط والطاقة، المهندس عامر الشوبكي، إن سعر برميل النفط في شهر آب (أغسطس) الماضي، بلغ 75 دولارًا في حين أن سعر الصفيحة “التنكة” من بنزين “أوكتان 90” في الأردن بلغ 16.60 دينارًا، مشيرًا إلى وجود غلاء كبير في أسعار البنزين محليًّا خلال السنوات الأخيرة؛ بسبب الضريبة المقطوعة على المشتقات النفطية.

ولفت الشوبكي في منشور له عبر صفحته على منصة “فيسبوك” اليوم الأربعاء، إلى أن سعر صفيحة البنزين “أوكتان 90” في الأردن خلال شهر آذار (مارس) من العام 2012، بلغ 12.40 دينارًا، في الوقت الذي كان يُباع به برميل النفط بسعر 120 دولارًا.

وأكد، أن ما نسبته (45 – 50)% من كل دينار يدفعه المواطن ثمنًا للبنزين بنوعيه (أوكتان 90 وأوكتان 95) تُحصّلها الحكومة كضريبة مقطوعة على المشتقات النفطية.

وعرض الشوبكي أسعار البنزين في الأردن والولايات المتحدة مقارنةً بدخل الفرد، إذ أظهرت المقارنة أن متوسط سعر صفيحة البنزين في أمريكا يُقدر بنحو 11.90 دينارًا، حيث يبلغ معدل دخل الفرد سنويًّا 63543 دولارًا، في حين أن الصفيحة تُباع بسعر 16.6 دينارًا في الأردن الذي يبلغ معدل دخل الفرد فيه 4283 دولارًا سنويًّا.

يُشار إلى أن الحكومة الأردنية تفرض منذ شهر تموز (يونيو) من العام 2019 ضريبة مقطوعة وثابتة على المشتقات النفطية، تبلغ 57.5 قرشًا على لتر “البنزين 95” (11.5 دينارًا على التنكة)، و37 قرشًا على لتر “البنزين 90” (7.4 دنانير على التنكة)، و16.5 قرشًا على لتر السولار والكاز (3.3 دنانير على التنكة).

وأدت هذه النسب المرتفعة للضريبة إلى تمكين الحكومة من تحقيق إيرادات ثابتة تفوق 1.25 مليار دينار سنويا، فيما انعكس فرض هذه الضرائب سلباً بالنقص التدريجي في الاستهلاك والإيرادات الضريبية والاستثمار، إضافةً إلى انخفاض قدرة المواطن الشرائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى