اخبار الأردن

ارتفاع قتلى حادثة إطلاق نار بمدرسة ابتدائية في تكساس

قُتل 14 طفلاً ومدرس برصاص شاب يبلغ من العمر 18 عاماً أطلق النار في مدرسة ابتدائية في ولاية تكساس الثلاثاء قبل أن ترديه الشرطة، في مأساة تعيد إغراق الولايات المتحدة في كابوس لا تنفك تتوالى فصوله في الأوساط التعليمية.

وقال الحاكم غريغ أبوت في مؤتمر صحافي إن المهاجم “أطلق النار وقتل بشكل مروع وغير مفهوم 14 تلميذاً ومدرساً واحداً” في مدرسة ابتدائية في بلدة يوفالدي.



وأضاف أن المشتبه به وهو من أبناء المنطقة “قضى (…) يُعتقد أن الشرطيين الذين استجابوا (للعملية) قتلوه”.

ولم تعرف بعد دوافع الهجوم الذي يُعد واحداً من الأكثر دموية الذي تشهده مدرسة في الولايات المتحدة منذ سنوات.

وبعيد الواقعة أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جانبيار أن الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي اختتم لتوه رحلة شملت كوريا الجنوبية واليابان سيلقي فور عودته إلى واشنطن مساء الثلاثاء كلمة يتطرق فيها إلى عملية إطلاق النار في المدرسة.

وقالت في تغريدة إن بايدن “سيتحدث مساء عندما يعود إلى البيت الأبيض”، مؤكدة تضامن الرئيس مع عائلات ضحايا هذه “الواقعة الرهيبة”.

وكانت الشرطة المحلية أفادت بادئ الأمر بتوقيف مشتبه به بعد عملية إطلاق النار في مدرسة روب الابتدائية في بلدة يوفالدي الصغيرة التي تبعد نحو 130 كلم إلى الشرق من سان أنتونيو.

وكان مستشفى يوفالدي أعلن عبر فيسبوك أن 13 طفلاً تم نقلهم إلى المؤسسة الطبية لتلقي العلاج، مشيرا إلى أن شخصين وصلا متوفيين. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى