اخبار الأردن

أردنية تناشد الأجهزة الأمنية بعدما تعرضت والدتها وشقيقتها للضرب.. “بدنا أمن وأمان” فيديو

ناشدت المواطنة مجد الشوابكة عبر صفحتها الفيس بوك الجهات الرسمية باخد كل الإجراءات اللازمة لتخليص الشعب الأردني من البلطجية المنتشرة بالشوارع بعدما تعدى بلطجي على والدتها وشقيقتها الصغرى عن طريق الضرب و الصفع على الوجه في شارع الجاردنز.

ولم يكتف البلطجية بهذا القدر بل و قام أحدهم بانتهاك حرمت شقيقتها الصغرى و لمسها و تربيطها ليقوم الآخر بالركض مسرعا ليضربها بكل قواه بحذاءه على منطقة الصدر لحين فقدت الصغيرة الوعي وقدرتها على التنفس.

وأكدت الشوابكة أن الضرب استمر لمدة تتجاوز ال “١٥٢٠” دقيقة في الشارع العام ،في زخم الصراخ و الإستهجان و البرود و الفتور في ردة فعل المارة.

وأشارت “مجد” أن شاب قام بالدفاع عن والدتها وشقيتها و اذ به يتلقى ضربة بأداة حادة ،مؤكدةً أنه (كان ينوي المعتدي بضرب امي و اختي بها )في منطقة الرأس تسببت بإصابة بليغة في رأسه و احتاج إلي تدخل جراحي سريع لإسعافه.

وأكملت أنه تم الإعتداء على خال الشاب الذي حاول الدفاع عن والدتها ايضا بنفس الأداة مما تسبب له بكسرين في رجله و استمر الإعتداء ألى أن وصلت الجهات الأمنية إلى المنطقة وقام المعتدين بالهرب .

ونوّهت الشوابكة أن الموضوع لم يقتصر على الضرب فقط ، بل وقامت أم البلطجي بالشتم و الذم و التحقير  بأسوأ الكلمات البذيئة بصوت عالي من شرفة منزلها إذ أن الواقعة حدثت على باب منزل البلطجي .

وأفاد شهود عيان ان الشب و عائلته قاموا بالهرب من المنطقة تفاديا لاستكمال اي اجراء قانوني بحقهم.

وقالت مجد :

“انا هنا اناشد الشعب الاردني ليقف معنا بوجه البلطجية و الزعران ليتم وضعهم في المكان المناسب لهم لأننا نستحق أن نعيش بأمن و أمان كما عهدنا من قبل في ضَل صاحب الجلالة و الأجهزة الأمنية و القضاء الاردني العادل

ما بدنا نخاف على أمهاتنا و ما بدنا نخاف على بناتنا و ما بدنا نخاف على حالنا

بدنا أمن و أمان

ما بكفينا مأساة صالح !!

حسنا الله و نعم الوكيل”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى