اخبار البحرين

وكيل وزارة الصحة يفتتح الفعاليات الصحية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمرض الزهايمر واليوم العالمي للمسنين

المنامة في 29 سبتمبر /بنا/ تحت رعاية سعادة الدكتورة جليلة بنت السيد جواد حسن، وزيرة الصحة، افتتح الدكتور وليد خليفة المانع، وكيل وزارة الصحة، فعاليات اليوم العالمي لمرض الزهايمر واليوم العالمي للمسنين، والتي نظمتها المستشفيات الحكومية غير الخاضعة للضمان الصحي، وذلك في مشروع سعادة بمحافظة المحرق، بحضور عدد من المسؤولين والمعنيين في القطاعات الصحية.

 

وافتتح وكيل وزارة الصحة الفعاليات بكلمة أشاد خلالها بجهود المستشفيات الحكومية غير الخاضعة للضمان الصحي في تنظيم هذه الفعاليات الصحية التوعوية والتثقيفية الهادفة؛ والتي تشمل سلسلة من البرامج العلمية والمجتمعية، مقدرًا الجهود المستمرة والحثيثة التي تعمل وتسعى دوماً نحو تطوير الخدمات الصحية المقدمة لكبار السن. كما نقل للحضور تحيات سعادة وزيرة الصحة، وتمنياتها لهذه الفعاليات كل النجاح وتحقيق أهدافها المنشودة.

 

وتزامنًا مع الاحتفاء بهذه المناسبات العالمية، أكد الدكتور المانع الحرص على مواصلة تطوير الخدمات الصحية المقدمة لفئة كبار السن في مملكة البحرين ضمن جهود تطوير منظومة متكاملة ومستدامة من الخدمات العلاجية والتشخيصية والتأهيلية لفئة كبار السن.

 

وتحرص وزارة الصحة على مشاركة دول العالم الاحتفال بالأيام الصحية، حيث يحتفل العالم كل عام في الواحد والعشرين من سبتمبر باليوم العالمي لمرض الزهايمر، بهدف زيادة الوعي بطبيعة هذا المرض وكيفية التغلب على تحدياته، كما يتم الاحتفال في اليوم الأول من شهر أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للمسنين لتسليط الضوء على إسهامات فئة كبار السن، وكذلك المشكلات والتحديات التي قد يلاقونها خصوصا بالمجال الصحي والرعاية الشاملة لهم.

 

وبهذه المناسبة؛ أشارت الدكتورة إيمان حاجي، إلى أن مملكة البحرين تولي عناية خاصة لكبار السن من خلال منظومة متكاملة من الخدمات الصحية المقدمة، لافتةً إلى أن هذه المنظومة تشهد توسعًا وتطويرًا مستمرًا.

 

وشددت الدكتورة حاجي الحرص على الاستثمار في البنى التحتية المخصصة لرعاية كبار السن، مستشهدةً بمشروع مركز المحرق للرعاية الخاصة، والذي سيمثل صرحًا صحيًا رياديًا لعلاج وتأهيل كبار السن ضمن أفضل المعايير والممارسات في تقديم الخدمات الصحية الشاملة.

 

كما أكدت حاجي أن وزارة الصحة والشركاء في منظومة الرعاية الصحية والاجتماعية بمملكة البحرين يولون اهتمامًا نحو توفير المزيد من الدعم للمصابين بالخرف والقائمين على رعايتهم وأفراد أسرهم، وتحسين حياتهم، مع وجود مجموعة من الأهداف تتمثل في التشخيص المبكر، وتقديم برامج تعزيز أنماط الحياة الصحية للجانب البدني والعقلي، وعمل الكشوفات والفحوصات الدورية والكشف عن الأعراض السلوكية والنفسية، مع التوجه المستمر لتوفير المعلومات والدعم للقائمين على رعاية المرضى بتعاون وشراكة بين مختلف المؤسسات الصحية والاجتماعية ذات العلاقة.

 

ومن هذا المنطلق، نظمت المستشفيات الحكومية غير الخاضعة للضمان الصحي سلسلة من الفعاليات متعددة البرامج والأنشطة منها التعليمية والتثقيفية والمجتمعية بدأت من تاريخ 21 سبتمبر الجاري وتستمر إلى غاية الأول من أكتوبر المقبل تحت الشعار الذي أطلقته الفيدرالية العالمية لمرض الزهايمر لهذا العام “تعرف على الخرف.. تعرف على الزهايمر: مرحلة ما بعد التشخيص” وتحت الشعار الذي أطلقته الأمم المتحدة لليوم العالمي للمسنين لهذا العام “مرونة المسنات ومساهماتهن”، وقد تضمنت الفعاليات انطلاق لبرنامج المشي في محافظة المحرق، تخللها مجموعة من المحطات التوعوية والتثقيفية بمشاركة جهات صحية حكومية وخاصة، حيث أن هذه الأنشطة تُمثل فرصة سانحة لتوعية وتثقيف أفراد المجتمع عن الأمراض الشائعة التي قد يتعرض لها كبار السن،

 

كما تضمنت البرامج انعقاد ورشة علمية تدريبية في مستشفى الطب النفسي تهدف إلى تسليط الضوء على النماذج المتقدمة في الرعاية الصحية والمساعي نحو تبنيها بالتواكب مع التغيرات والتطورات الإيجابية في المجال العلمي والممارسات الصحية في رعاية كبار السن وخصوصًا المصابين بمرض الزهايمر.

 

وتشمل الفعاليات ايضا قيام فرق الدعم النفسي بمستشفى الطب النفسي بالقيام بعدد من الزيارات إلى مراكز التنمية الاجتماعية ودور رعاية كبار لتوفير جلسات تثقيفية وتوعوية عن مرض الخرف من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية، إضافة إلى إشراك العديد من الجهات الصحية الحكومية والخاصة ذات العلاقة في البرامج والأنشطة المخصصة للاحتفاء بهذه المناسبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى