اخبار البحرين

وزيرة الصحة تفتتح ورشة عمل نقاط الاتصال الوطنية للبرامج المشتركة مع منظمة الصحة العالمية

 المنامة في 28 سبتمبر / بنا / افتتحت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، وزيرة الصحة، اليوم، ورشة عمل نقاط الاتصال الوطنية للبرامج المشتركة مع منظمة الصحة العالمية وذلك بمقر وزارة الصحة، بحضور عدد من المعنيين من القطاع الصحي بوزارة الصحة ومراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات الحكومية، إلى جانب الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية.

 ويأتي عقد هذه الورشة لتعريف ضباط الاتصال بأدوارهم وآلية عملهم، وذلك لضمان تنسيق العمل المشترك مع المنظمة من أجل تحقيق النتائج الصحية التي تتماشى مع الأولويات والاستراتيجيات وخطط العمل الوطنية، والالتزامات الإقليمية والعالمية، وبرنامج العمل العام للمنظمة وأهداف التنمية المستدامة، وفقا لرؤية المنظومة الصحية وبما يتماشى مع الأدوار الجديدة لمنظومة القطاع الصحي، والتأكيد على أن وزارة الصحة تحول دورها من مقدم للخدمات الصحية العلاجية، إلى منظم ومراقب ومقيم لها بما يضمن رفع جودة الأداء، وتطوير البرامج المشتركة مع منظمة الصحة العالمية من خلال نقاط اتصال وطنية من مختلف القطاعات.

 وثمنت وزيرة الصحة في كلمتها الافتتاحية الجهود التي تبذل من جميع القطاعات في المجال الصحي من أجل تطوير المنظومة الصحية الوطنية لضمان جودتها وتحقيق استدامتها وقدرتها على الاستجابة في مختلف الظروف والتحديات، من منطلق أن الاهتمام بصحة الإنسان أحد أهم أولويات التنمية البشرية.

 وأكدت الوزيرة أهمية تكامل المنظومة الصحية الوطنية وكفاءة الكوادر العاملة من المختصين وإسهامهم الفعال لتطوير كافة الخدمات الصحية بما يسهم في تقدم ورفعة مملكة البحرين.

 ونوهت الصالح بافتتاح مكتب منظمة الصحة العالمية في مملكة البحرين، كخطوة مهمة تضاف للتعاون القائم بين الطرفين والذي بدأ منذ عام 1972م، حيث يعد افتتاح المكتب بلورة للرؤية الحكيمة للحكومة الموقرة التي تهدف إلى خلق نظام صحي متعدد القطاعات قائم على تعزيز الوصول للخدمات الصحية عالية الجودة للجميع وبالجميع، بالاستناد إلى أحدث الأدلة والبراهين لتحقيق مبدأ الإنصاف في الصحة وأهداف التنمية المستدامة وضمان وضع الصحة في جميع السياسات وعلى جميع المستويات.

 وأعربت وزيرة الصحة عن تمنياتها من الاستفادة القصوى من هذه الورشة وتحقيق نتائج ملموسة وترجمة للعديد من الاستراتيجيات والبرامج إلى خطط عمل ومؤشرات أداء تنعكس على المنظومة الصحية الكاملة لمملكة البحرين.

 من جانبها قالت سعادة الدكتورة تسنيم عطاطرة ممثل مكتب منظمة الصحة العالمية بمملكة البحرين، إن آلية العمل تعتمد على العمل المشترك مع كافة القطاعات والجهات المختصة والمؤسسات الأممية لدمج الصحة في كافة السياسات وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 وأكدت أن ورشة العمل سوف تعرض برنامج منظمة الصحة العالمية والاستراتيجية الإقليمية نحو صحه للجميع وبالجميع إلى جانب الأهداف الاستراتيجية لخطة العمل 2022 2023 بما يتواءم مع أولويات المملكة، مثمنة دور مملكة البحرين كحاضنة للإنجازات الصحية الرائدة.

ومن جانبها استعرضت الدكتورة مريم ابراهيم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة دور المنظومة الصحية في إطار الضمان الصحي ودليل العمل الذي يجب أن ينجر بكل مهنية وحرفية لضمان سير عمل الآلية المرجوة، كذلك تطرقت إلى ودور ومسؤوليات نقاط الاتصال الوطنية.
 
 واشادت الدكتورة الهاجري بجهود سعادة وزيرة الصحة وعلى اهتمامها ودعمها المستمر لتطوير المنظومة الصحية، مؤكدة أن هذا الدعم دافع لبذل المزيد من العطاء في خدمة الوطن والمواطن.

 يذكر أن برنامج عمل الورشة قد تضمن موضوع برنامج العمل العام الثالث عشر لمنظمة الصحة العالمية (GPW13) والاستراتيجية الإقليمية لعام 2023 وعرض خطة العمل المشتركة بين مملكة البحرين ومنظمة الصحة العالمية للثنائية الحالية (2020 2021) ومناقشة مثل البرامج المنفذة،  البرامج قيد التنفيذ، البرامج التي سيتم تنفيذها حتى نهاية العام. إضافة إلى ذلك التخطيط للثنائية المقبلة (2022 2023)، والاتفاق على خطة العمل.

ل.ب 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى