اخبار البحرين

هدف في المرمى على طريقة «الهايكو»

يشكل البرلمان في أي بلد جزءًا أساسيًا من الحياة الديمقراطية، ومؤشرًا مهمًا يعكس مدى تكامل البناء الديمقراطي ومدى نجاعة المؤسسات الدستورية، فالممارسة البرلمانية تعد ركيزة من ركائز دولة القانون، ومن هنا فإن حصول الرضا أو غيابه مرهون بأداء النواب.

فصل تشريعي خامس خلال المسيرة الإصلاحية في مملكة البحرين بعد أربعة فصول تشريعية باختلاف نوابها وموضوعاتها وأجنداتها، وما تحقق فيها من نجاحات أحيانًا واخفاقات في أحيان أخرى، جاءت نسخة برلمان 2018 محملة بتبعات وتراكمات ما زالت عالقة من تلك الفصول مثل ملفات (الإسكان، التعليم، الصحة، زيادة الرواتب ودعم معيشة المواطنين، وتضخم الدين العام، وما حمله تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية من تجاوزات ومخالفات، وتوصيات ومقترحات من نتاج لجان التحقيق المختلفة وجدية الاستجوابات من عدمها وغيرها).

سلك المجلس الحالي طريقًا نحو تحقيق معادلة متكافئة في التعامل مع برنامج عمل الحكومة المتضمن التوازن المالي بهدف خلق توازن بين المصروفات الحكومية والإيرادات العامة لتحقيق النمو الاقتصادي والاستقرار المالي والتنمية المستدامة.

ورغم الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم بأكمله في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد وما سببته من خسائر مالية عالميًا، فضلاً عن خسائرها المحلية، نجح المجلس في انجاز مهامه بنسبة عالية من الانضباط في عقد جلساته العامة، ويحسب للمجلس على صعيد العمل الرقابي للسلطة التنفيذية تفعيل أداة السؤال كما أحرز تقدما لا بأس به من خلال لجان التحقيق والتوصيات التي رفعت إلى الحكومة، ناهيك عن رغبات كثيرة رأت النور في هذا الفصل التشريعي عكست مدى التعاون بين السلطة التشريعية والتنفيذية.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ متى ستفعل أداة الاستجواب التي تعتبر ركيزة من ركائز قوة البرلمان في أي بلد كان، ومدى قدرته في ارجاع العجلة إلى مسارها الصحيح؟

ها نحن على أعتاب نهاية دور الانعقاد الثالث سيكون فيه النواب مع تحدٍّ جديد في نسخته الثانية يكمن في كيفية التعاطي لتمرير الميزانية العامة للدولة للسنتين القادمتين، كونها ميزانية استثنائية بكل المقاييس في ظل ما اقترفته جائحة كورونا من انهاك لاقتصاد دول العالم ككل، فلا بد من الاستعداد التام لأي احتمالات أو سيناريوهات بالدراسة المتأنية المتفحّصة لمشروع قانون الميزانية العامة، فعلى المجلس أن يضع في الاعتبار الإنجازات المبهرة التي حققها فريق البحرين بالانضباط في المصروفات الكلية وفق الميزانية المرصودة، لتخطي هذه العقبات والخروج بأقل الخسائر، وتجهيز الصيغ التوافقية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

بديهيًا، على النواب في المرحلة القادمة التطلع لتحقيق مكسبا من المكتسبات للمواطنين ليكون بصمة في الذاكرة تظل في الأذهان بإحراز الهدف في المرمى على غرار الشعر الياباني «الهايكو» الذي يستخدمه الشاعر للتعبير عن مشاعر جياشة أو أحاسيس عميقة من خلال ألفاظ بسيطة بأقل عدد من المقاطع الصوتية في بيت شعر واحد فقط، في صورة ذهنية مركزة ومبسطة للوصول إلى الهدف الذي ينشده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى