اخبار البحرين

الوطنية لحقوق الإنسان تنظم برنامج تدريبي لبناء القدرات في مجال رصد حقوق الإنسان لمؤسسات المجتمع المدني

المنامة في 29 نوفمبر/ بنا / انطلقت مؤخرًا أولى فعاليات البرنامج التدريبي الخاص لبناء القدرات في مجال رصد حقوق الإنسان لمؤسسات المجتمع المدني، والذي تنظمه المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى مملكة البحرين، وذلك في إطار خطة واستراتيجية عمل المؤسسة لنشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان بين مختلف فئات المجتمع، وحرصًا منها على أهمية تجسير العلاقة مع أصحاب المصلحة والمدافعين عن حقوق الإنسان في هذا الشأن.
 
وخلال كلمته الافتتاحية، أكد المهندس على أحمد الدرازي رئيس المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، أن مملكة البحرين دائمة الحرص على الارتقاء بسجلها الحقوقي من خلال صون واحترام وحماية حقوق الإنسان للجميع دون تمييز، وبما تنص عليه الاتفاقيات والصكوك الدولية في هذا المجال، منوهًا بما وصلت إليه المملكة من دور ريادي في المجال الحقوقي.
 
وأوضح الدرازي أن تنظيم هذا البرنامج جاء تنفيذًا لاستراتيجية وخطة عمل المؤسسة للأعوام (20222026)، وتأكيدًا على ما جاء في الخطة الوطنية لحقوق الإنسان لمملكة البحرين، وتحسينًا لكفاءة ومهنية مؤسسات المجتمع المدني في تنفيذ ولاياتهم الرقابية الميدانية على مختلف مواضيع حقوق الإنسان، داعيًا مؤسسات المجتمع المدني إلى التكاتف والتعاون من أجل بذل المزيد من الجهود لتعزيز الوعي لدى الجميع بحقوقهم كافة محليًّا ودوليًّا.
 
وأكد أن أبواب المؤسسة مفتوحة للجميع لتعزيز التعاون بهدف تحويل التحديات والعقبات التي نواجهها جميعًا إلى فرص للمساهمة في تعزيز التنمية المستدامة في مملكة البحرين الغالية.
 
واختتم رئيس المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان كلمته بالشكر والتقدير لسفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى مملكة البحرين على تعزيز التعاون في كل ما من شأنه حماية حقوق الإنسان وتعزيزها، متمنيًا أن يلبي البرنامج التطلعات المرجوة منه للمساهمة في تعزيز التنمية المستدامة في المملكة. 
 
من جانبه، أعرب سعادة السيد كليمنس هاتش سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى مملكة البحرين، خلال كلمته، عن خالص شكره وتقديره للمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان لتنظيم هذا البرنامج التدريبي الذي من المؤمل أن يساعد في بناء قدرات منتسبي مؤسسات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان في مجال الرصد والتوثيق، وذلك من خلال الإلمام بالمفاهيم الرئيسة لحقوق الإنسان، والتعرف على التقنيات المختلفة في هذا المجال، مؤكدًا متانة علاقات الصداقة والتعاون التي تربط بين جمهورية ألمانيا الاتحادية مع مملكة البحرين، وما تتسم به من تقدم ونمو ملحوظين على جميع الأصعدة بما يحقق المصالح المشتركة ويعود بالخير والنفع على البلدين والشعبين الصديقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى