اخبار

ياسر رزق .. الصحافة المصرية تفتقد اليوم أحد فُرسان الكلمة والقلم .

أعلنت صحيفة “أخبار اليوم” المصرية، اليوم الأربعاء وفاة رئيس مجلس إدارة وتحرير الأخبار السابق، الكاتب والصحفي الكبير، ياسر رزق إثر أزمة قلبية مفاجئة.

من جهته غرد الصحفي جمال حسين عبر حسابه على فيسبوك قائلاً:” “إنا لله وإنا إليه راجعون.. ياسر رزق في ذمة الله، اللهم ارحمه رحمة واسعة”.

اقرأ ايضا: الخارجية المصرية: هدم منازل الفلسطينيين في الشيخ جراح يمثّل انتهاكًا للقانون الدولي

ويعتبر الكاتب ياسر رزق واحداً من الكُتاب المتميزين الذين حفروا أسمائهم بشكل رائع في سوق الكتابة السياسية، في مصر والعالم العربي وكان كاتباً جريئاً، يشتبك مع الواقع بصورة يومية، ويعبر عن آراء الناس بصفة دائمة.

يشار إلى أن الصحفي ياسر رزق، تعلم من كبار الكُتاب، وفي عام 1986 تخرج في كلية الإعلام، وبعد التخرج تم تعيينه في صحيفة أخبار اليوم، وتنقل بين العديد من الأقسام الصحفية، وفي كل مكان يذهب إليه كان يكتسب خبرة ويترك بصمة، وبمرور الأيام صار نجماً لامعاً في عالم الكتابة، حيث اختارته صحيفة “أخبار اليوم” ليكون محررا عسكريا، وحقق في هذا الملف نجاحا لافتا، بعدها وفي عام 2005 بالتحديد تم اختياره مندوبا للصحفية في رئاسة الجمهورية.

وبعد شهور من تغطية أخبار الرئاسة، تولى ياسر رزق منصب رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون الحكومية، وبمهارة رائعة نهض بمستوى المجلة وارتقى بمحتواها.

وفي 18 يناير(كانون الثاني)عام  2011، ترك ياسر رزق مجلة الإذاعة والتليفزيون، وعاد لدار أخبار اليوم، ليشغل منصب رئيس تحرير الصحيفة اليومية.

ومؤخراً أصدر الكاتب ياسر رزق كتاب “سنوات الخماسين”، حيث أقيمت بدار الأوبرا المصرية ندوة لمناقشة هذا الكتاب، أدارها الدكتور سامي عبد العزيز، وشارك في المناقشة والحضور من السياسيين والمفكرين، أبرزهم الوزير الأسبق منير فخرى عبد النور، ووزير النقل الأسبق جلال السعيد، ورئيس الوزراء الأسبق إبراهيم محلب، والكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة السابق.

 

 

اقرأ ايضا: الملف الليبي والأوضاع في السودان تتصدر المباحثات المصرية الجزائرية بالقاهرة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى