اخبار

| قبول طلب استئناف المقاومة الإيرانية أمام المحكمة الفيدرالية السويسرية

انتصار کبیر للمقاومة الإيرانية بحكم المحكمة الفيدرالية السويسرية في بقاء ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي مفتوحا وإعادة المحاكمة على أساس تهمة الإبادة الجماعية والجريمة ضد الإنسانية حيث قضت المحكمة الفدرالية السويسرية بإلغاء قرار وقف التحقيق على أساس الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وأمرت بإعادة التحقيق.

وفي هذا الصدد ، تم قبول طلب استئناف المقاومة الإيرانية أمام المحكمة الفيدرالية ، وأحيلت القضية إلى المدعي العام للاتحاد السويسري.

في عام 2020 وأيضًا في عام 2021 ، تم إغلاق الملف مرتين بسبب مرور الوقت بعد 30 عامًا. إلا أن السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة احتجت بشدة ودعت إلى إعادة النظر في قضية اغتيال الدكتور كاظم رجوي في سياق الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية ، ومن ثم عمل أبرز المحامين والحقوقيين على متابعة القضية.

وقال مسعود رجوي: إضافة إلى قتلة شقيقي كاظم، يجب وضع عقوبات على الآمرين والمنفذين لجميع ما ارتكبته الفاشية الدينية من اغتيالات وجرائم داخل إيران وخارجها ولينالوا جزائهم العادل.

قتلة عبدالرحمن قاسملو في فيينا وشابور بختيار وعبدالرحمن برومند في باريس وفريدون فرخزاد في بون، وأكبر قرباني في اسطنبول، وشرفكندي في برلين، ومحمد حسين نقدي في روما، وزهراء رجبي وعلي مرادي في اسطنبول ومحمد حسن ارباب في كراتشي وعشرات آخرين.

فضلا عن مئات الجرائم الإرهابية التي ارتكبها نظام ولاية الفقيه في العراق وكردستان العراق ضد المقاومة الإيرانية وبيشمركة وإخوتنا الكرد.

إن التحقيق في الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في مجزرة السجناء عام 1988 في سجن كوهردشت وقت المجزرة أمر ضروري للغاية، لكن هذا ليس كافياً. على المحاكم الدولية قبول الشكاوى من الشهود والمدعين على المجازر والجرائم المرتكبة في جميع سجون خميني وخامنئي في كل أنحاء إيران منذ عام 1981.

لا شك أن محكمة الشعب الإيراني ستحاكم في كل جريمة من جرائم نظام ولاية الفقيه ضد الإنسانية. لا مفر لقادة النظام وجلاديهم وجلاوزتهم من محكمة الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى