اخبار

| المستقبل الأخضر

بقلم/ الأميرة العنود بنت فيصل آل سعود

في يوم الاثنين الموافق 25 أكتوبر 2021م افتتح سمو سيدي ولي العهد قمة مبادرة الشرق الأوسط الذي سيكون له تأثير عظيم على نوعية الحياة وجودتها في المملكة والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد سعدنا جميعًا بهذه المبادرة الضخمة التي تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة والتي ستحدث نقلة نوعية وتأثير كبير على الأمن البيئي الذي يعتبر قضية أزلية يعاني منها البشر كافة.

قد يجهل الكثير تأثير البيئة على الحياه بجميع نواحيها، حيث أن إهمالها سيؤدي مستقبلًا إلى مشكلات بيئية جسيمة لا يمكن التصدي لها، ومخاطر أخرى على الأمن الوطني والتنمية الاقتصادية.

هذه المبادرة تسعى إلى خفض الانبعاثات الكربونية بأكثر من 10% من الإسهامات العالمية لإعادة التوازن البيئي باتباع منهج شامل يتضمن زيادة القدرة على إنتاج الطاقة المتجددة المستمدة من الموارد الطبيعية، وتطوير تقنيات احتجاز الكربون والتي تشير إلى إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي لتخفيف الاحتباس الحراري، ووضع برامج لرفع كفاءة الطاقة في الإنتاج والاستهلاك من أجل المحافظة على الموارد الطبيعية.

كما ذكر سمو سيدي ولي العهد أن المبادرة تهدف إلى زراعة 50 مليار شجرة في جميع أنحاء الشرق الأوسط ومن بينها 10 مليارات شجرة في المملكة، الأمر الذي يساعد على تنظيم الحرارة في الغلاف الجوي كما أنها تساعد بشكل فعال على تنقية الهواء من الغازات السامة مثل ثاني أكسيد الكربون وفي المقابل زيادة إنتاج الأكسجين الذي يعود على البشر والكائنات الحية بحياه صحية وآمنة، ومن أهم نتائج التشجير خصوصًا في منطقتنا التصدي للغبار والعوالق الترابية في الجو والحد من التصحر وغيرها الكثير من النتائج التي تسعى لتعزيز من صحة الإنسان.

وأيضًا تهدف المبادرة إلى مكافحة التلوث البيئي بشتى أنواعه وحماية الحياة البرية والبحرية، حيث أنها تكفل على إيجاد اقتصاد شامل وقوي ومستدام.

في الختام … جاءت مبادرة الشرق الأوسط الأخضر وقبلها مبادرة السعودية الخضراء لتؤكد دور المملكة الريادي تجاه القضايا المشتركة والوفاء بالتزامها بالاتفاقيات الدولية في إطار البيئة، كما وتؤكد حرص المملكة على مكافحة التغير المناخي وحماية البيئة لتعزيز الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية لسكان المملكة والوطن العربي.

حفظ الله ملهمنا وقائد التغيير سمو سيدي الأمير محمد بن سلمان واطال في عمره وجعله نبراسًا للحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى