اخبار

الأمم المتحدة: قلقون إزاء أوضاع اللاجئين الإريتريين في إقليم تيغراي الإثيوبي .

أكد المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بوريس شيشركوف، انزعاج المنظمة الشديد إزاء الأوضاع المتدهورة التي يواجهها اللاجئون الإريتريون في المخيمات في إقليم تيغراى بإثيوبيا.

وقال المتحدث – في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، بجنيف – إن موظفي المفوضية قد تمكنوا من الوصول إلى مخيمي ماي إيني وأدي هاروش للاجئين في منطقة تيغراي في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد ثلاثة أسابيع من عدم الوصول بسبب الوضع الأمني وللمرة الأولى منذ الضربات الجوية الأخيرة في المخيمات وبالقرب منها.

اقرأ ايضا: روسيا تعرب عن قلقها إزاء الاستيطان الإسرائيلي في الجولان السورية

وأضاف أن فريق المنظمة وجد أن اللاجئين خائفون ويكافحون من أجل الحصول على ما يكفيهم من الطعام ويفتقرون إلى الأدوية ولا يحصلون على المياه النظيفة أو يحصلون عليها بشكل ضئيل.

وأشار إلى أن اللاجئين أخبروا الموظفين عن زيادة عدد الوفيات التي يمكن الوقاية منها- أكثر من 20 حالة خلال الأسابيع الستة الماضية – والمرتبطة بالتدهور العام في الظروف وخاصة نقص الأدوية والخدمات الصحية، موضحًا أنه على الرغم من الجهود المتضافرة فإن العجز التام عن نقل الإمدادات إلى المنطقة يعني أن الجوع الشديد هو مصدر قلق متزايد.

وأكدت المفوضية الأممية أن الخدمات الأساسية للاجئين الإريتريين في المخيمين قد تعرضت لخطر شديد لعدة أشهر بسبب الوضع الأمني، مشيرة إلى أن الوضع اليائس في هذه المخيمات هو مثال صارخ على تأثير نقص الوصول والإمدادات على ملايين الأشخاص المشردين وغيرهم من المدنيين في جميع أنحاء المنطقة.

ودعا جميع الأطراف إلى وقف إطلاق النار وضمان ممر آمن من شأنه أن يسمح بنقل أكثر من 25 ألف لاجئ متبقين في المخيمات طواعية إلى الموقع الجديد الذي قدمته حكومة إثيوبيا في دابات بمنطقة أمهرة المجاورة.

اقرأ ايضا: مفوضة حقوق الإنسان الأممية: قلقون إزاء مقتل 108 مدنيين نتيجة الضربات الجوية الإثيوبية

وحذر المتحدث باسم المفوضية من أنه إذا تعذر إيصال الغذاء والدواء والوقود والإمدادات الأخرى على الفور وكذلك عدم القدرة على نقل اللاجئين بعيدًا عن الأذى، حيث يمكن تزويدهم بالمساعدة المنقذة للحياة فإن المزيد من اللاجئين سيموتون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى