منوعات

ما أسباب العناد عند الأطفال وكيفية التعامل معه؟


11:00 ص


الخميس 25 نوفمبر 2021

كتب : أحمد الدخاخني

العناد عند الأطفال سلوك فطري منذ عمر سنتين أو ثلاث، حيث يريد التعبير والاعتماد على نفسه، مثل ارتداء الملابس أو تناول الطعام وحده.

ونطرح سؤالاً، وهو ما أسباب سلوك العناد عند الأطفال، وكيف يتم التعامل مع هذا السلوك؟

قدمت الدكتورة ريهام عبد المنعم استشاري الصحة النفسية، في مقطع فيديو عبر قناتها على “يوتيوب”، الأسباب التي تؤدي إلى العناد عند الأطفال وهي:

1- التساهل المفرط:

عندما تتخذ الأم قراراً بعقاب طفلها ولكنها لا تلتزم بهذا القرار، وهذا يعطي رسالة غير مباشرة أنها لن تلتزم بكلمتها، وإنما مجرد عصبية وقت الحدث.

2- العقاب المفرط:

وهو عكس التساهل المفرط، وهو عقاب أكبر من رد فعل الطفل بالضرب الشديد، ما يكون الطفل عنيداً وعدوانياً في ردود أفعاله تجاه الآخرين.

3- النمذجة:

على سبيل المثال تقول الأم عن ابنها “ابني ما شاء الله عنيد جداً”، فإنها تعطي رسالة لطفلها أن العناد شيء جيد فيقوم بالعناد أكثر.

4- العامل الوراثي:

أحياناً الطفل يكتسب سلوك العناد إما من الأب أو الأم كنوع من ردود الأفعال التي يجدها داخل الأسرة مثل الخلافات الزوجية، فيشعر الطفل أن العناد شيء عادي، فالعناد سلوك فطري عند الطفل، ويؤكد عليه من سلوك الآباء والأمهات في التعامل مع بعضهم البعض.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد.

تقدم الدكتورة ريهام طرق التعامل مع الطفل العنيد في الخطوات الآتية:

. استراتيجية الحلول المتعددة:

لا يمكن تعديل سلوك الطفل العنيد من خلال حل واحد فقط، مثل إصدار أمر بحل الواجب الآن، ولكن من الممكن للأم أن تقول له “تعالى نلعب مع بعض وبعدين نعمل الواجب”، أو تعطي له اختيارا ما بين إزالة الألعاب أو عمل الواجب، وذلك لأن الحل الواحد يشعر به الطفل على أنه أمر وهو ضد الأوامر.

. البعد عن النمذجة:

لا بد من إبلاغ الطفل أن العناد سلوك خاطئ أو قراءة قصص تؤكد على قيمة عدم الإيجاز بعناد الطفل، وأن الإنسان العنيد ضعيف الشخصية وليس قوياً، وتفريغ طاقة العناد عن طريق أنشطة مثل ممارسة الرياضة أو حفظ القرآن الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى