اقتصاد

طرح “غزل المحلة” للاكتتاب.. هل تصبح البورصة مصدرًا لتمويل أندية كرة القدم؟


03:52 م


الجمعة 11 يونيو 2021

كتبت – شيماء حفظي:

فجرت أزمة التجديد للاعب نادي الزمالك فرجاني ساسي، جدلا كبيرا حول إمكانيات توفير التمويلات لأندية كرة القدم، في وقت يُلزم قانون الرياضة الجديد الأندية الرياضية بفصل نشاط كرة القدم في شركة مساهمة لها ميزانية مستقلة.

افتتح نادي غزل المحلة، طريق الشركات، وأصبح أول نادي كرة قدم يؤسس شركة مساهمة مستقلة في مصر، توافقًا مع قانون الرياضة الجديد، كما تعتزم هذه الشركة طرح حصة تقترب من نصف رأسمالها في البورصة، ليكون أول نادٍ في الشرق الأوسط يطرح في سوق المال.

طرح غزل المحلة في البورصة

تعتزم شركة غزل المحلة لكرة القدم، التي تأسست مطلع العام الجاري، برأس مال نحو 200 مليون جنيه، طرح حصة منها تتخطى 50% من رأسمالها في البورصة.

وعينت الشركة بنك استثمار برايم، ليكون مسؤولا عن الطرح، ويتوقع محمد ماهر الرئيس التنفيذي لشركة برايم القابضة، وفقا لما قاله لمصراوي، أن يتم تغطية الطرح عشرات المرات، لأنه نادي جماهيري، وهو أول طرح لنادي في سوق المال في الشرق الأوسط.

وتوقع ماهر، أن يتم تحديد القيمة الاسمية لسهم شركة غزل المحلة لكرة القدم بـ”جنيه واحد” للسهم، فيما تنتهي الشركة من إجراءات الطرح ونشرة الاكتتاب خلال الشهرين المقبلين.

وتنتظر البورصة، طرح شركة غزل المحلة لكرة القدم قبل نهاية موسم الصيف بحلول سبتمبر المقبل، وفقا لما قاله وزير قطاع الأعمال العام لمصراوي.

البورصة مصدر للتمويل

ويرى وزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، أن طرح نادي غزل المحلة في البورصة مصدر من مصادر تمويل الشركات، كما أنه لا يعد “خصخصة” للنادي.

ويشير الوزير، في تصريحات لمصراوي، إلى أن طرح الشركة في البورصة للاكتتاب العام والخاص، سيمكّن المشجعين والمواطنين العاديين من شراء السهم، إضافة إلى نسبة أقل للمؤسسات التي ستشارك في إدارة الشركة.

يقول توفيق، إن فصل نشاط كرة القدم للفرق المحترفة في شركات مستقلة بعيدًا عن الأندية أصبح ضرورة في ظل توجيهات الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لفصل إيرادات العضوية في الأندية الاجتماعية عن فرق كرة القدم، لتفعيل الممارسة العادلة بين الفرق المتنافسة في الدوريات والبطولات.

ويشير الوزير، إلى أنه طالما أصبح فريق كرة القدم شركة مستقلة ذات ملاءة مالية منفصلة، وتبحث عن زيادة إيراداتها، نجد أن البورصة، مصدرًا من مصادر التمويل، وهي التجربة التي نطبقها في غزل المحلة، بالاعتماد بشكل أكبر على الطرح العام.

وتعتزم شركة غزل المحلة لكرة القدم، جمع نحو 135 مليون جنيه من الطرح في البورصة، لتوفير تمويلات للمصروفات التي سيتم ضخها في الفريق، وسيتم جمع نحو 120 مليون جنيه من هذا المبلغ من خلال بيع أسهم الشركة للمواطنين سواء من مدينة المحلة أو خارجها.

هل يُطرح الأهلي والزمالك في البورصة؟

يقول عمرو الألفي، رئيس قسم البحوث في شركة برايم القابضة، إن نجاح تجربة طرح حصة من شركة غزل المحلة في البورصة – كأول شركة رياضة تطرح في البورصة المصرية – سيكون مشجعًا لشركات أخرى لاتخاذ خطوة مماثلة.

وأضاف الألفي، أن أكثر الأندية المرشحة لطرح حصة منها في البورصة خلال الفترة المقبلة، هي الشركات الاستثمارية أو المملوكة للقطاع الخاص والقائمة على فكر مؤسسي مثل نادي بيراميدز أو وادي دجلة، إضافة إلى الأندية الشعبية مثل الزمالك أو الأهلي.

وأشار الألفي، إلى أن قرار أي شركة بالطرح في البورصة هو قرار إدارة بالأساس، كما أن الطرح في البورصة والالتزام بقواعد القيد والإفصاح لا يتعارض مع الإعلان عن تفاصيل عقود اللاعبين والمدربين والصفقات.

يتوقع الألفي، أن يكون الاستثمار في أسهم شركات الرياضة لمستثمرين مشجعين أو غير مشجعين كرويين، لكنه يشير إلى أن تحركات الأسهم في الشركات الرياضية تتأثر بالنتائج والتعاقدات وحجم الصفقات، مثل ما نراه في نادي يوفنتوس الإيطالي.

وفي 2018، ومع إعلان نادي ريال مدريد الإسباني موافقته على انتقال لاعبه السابق كريستيانو رونالدو لصفوف نادي يوفنتوس، قفز سهم النادي “اليوفي” المتداول بالبورصة الإيطالية مسجلا أعلى مستوى له منذ مايو 2017 بعد الإعلان الرسمي للصفقة.

ويوضح الألفي “الاكتتاب الأولي للشركة سيكون رهانًا على المشجعين بشكل أساسي، خاصة للأندية الشعبية، ونجد أندية جماهيرية لديها مشاكل في وفير التمويلات مثل نادي الزمالك والاسماعيلي، قد نجد تفكير في التوجه للبورصة، بعد نجاح طرح غزل المحلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى