الفن والفنانين

قبل طلبها مساعدة مالية.. أزمات مي حريري من انفجار بيروت إلى فيروس كورونا الهندي‬


06:21 م


الأربعاء 15 سبتمبر 2021

كتب-مصطفى حمزة:
أثارت الفنانة اللبنانية مي حريري حالة من الجدل، عقب كشفها عن مرورها بأزمة مالية صعب، وحاجتها إلى 15 ألف جنيه بريطاني قبل الوقوف أمام إحدى المحاكم في بريطانيا.
مي حريري نشرت مقطع فيديو، عبر خاصية “القصص القصيرة”، على حسابها بموقع “إنستجرام”، وقالت: “أنا بوضع استثنائي مزفت وأنا عليا دعوة وضليت سنة وشوي، من فضلكم أنا بحاجة لـ15 ألف جنيه، لأني مضطرة أدفعها للمحكمة، ولو في حد من اللي بيحبوني يعطيني المبلغ، وبرده له”.
وأضافت : “السبب مش راح أحكيه دلوقتي، وإن شاء الله بتخلص المحكمة، وإذا قدرت أخد من القانون حق بحكيلكم السبب، السبب مش بسبب عائلتي ولا بنتي”.

وواجهت مي خلال الفترة الماضية عدة أزمات بعضها صحية، والأخرى قضائية تخص حضانة أبنائها، وأزواجها السابقين.

كورونا الهندي

وأعلنت مي في يونيو الماضي عبر تسجيل صوتي لبرنامج “et بالعربي”، عن اصابتها بالسلالة الهندية من فيروس كورونا، وأكدت أنها تلقت مصل الفاكسين في أوائل شهر يونيو وبعدما أخذت المصل بـ7 أيام فقط، تم إصابتها بفيروس كورونا الهندي المتحول، وأنها مريضة للغاية ولا تستطيع التحدث.

انفجار بيروت

وفي أغسطس الماضي، تداول عدد كبير من رواد السوشيال ميديا صورا للمطربة اللبنانية مي حريري من داخل غرفة الرعاية المركزة، ووجهها ملفوف بالشاش وتضع جهاز تنفس صناعي الأمر الذي أثار قلق الجمهور.
وخرجت بعدها مي وأعلنت سفرها إلى العاصمة البريطانية “لندن”، للعلاج هناك بعد نجاتها من الموت.

أزواج وأبناء

مي صاحبة ال53 عاما، والتي بدأت مشوارها الفني عام 2004 عقب طرح ألبومها الأول “هسهر عيونه”، تزوجت 3 مرات، الأولى من ضابط سوري، والثانية وعمرها 19عام، من الموسيقار الراحل ملحم بركات، الذي دخلت معه مشاكل قضائية عديدة بعد الانفصال، بسبب الصراع على حضانة نجلها الذي حمل اسم والده “ملحم جونيور”.
وبعد زواجها للمرة الثالثة من المهندس اللبناني أسامة شعبان، وإنجابها طفلة تدعى “سارة”، دبت الخلافات بين الزوجين، وبعد الإنفصال بدأ الصراع على حضانة الإبنة.
وولدت مي في 15 يناير 1968 في جنوب لبنان، وفي عام 2006 طرحت ألبومها الثاني الذي حمل عنوان ” حبيبي إنت” وبعد بعامين طرحت ألبومها الثالث ” عمري تاني “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى