مقالات

لماذا أطلق المصريون على كافة طرازات الـSUV لقب جيب؟


07:57 م


الإثنين 06 ديسمبر 2021

كتب – محمد الروبي:

عُرفت كافة الطرازات الرياضية متعددة الأغراض SUV في الشارع المصري باسم جيب Jeep على مدار سنوات عدة، حتى بدأ المصريون استخدام الإنترنت، وانتشرت ثقافة فئات السيارات المختلفة، وتيقن العديد أن جيب مجرد علامة سيارات وليست فئة بأكملها.

“جيب أعظم مساهمة لأمريكا في الحرب الحديثة” كانت هذه الجملة هي وصف وزير أمريكي لسيارات MB التي شاركت في الحرب العالمية الثانية، جيب هي سيارة صُممت خصيصًا للحرب، ففي عام 1940 قام الجيش الأمريكي بمناقصة تقدم فيها 135 صانع للسيارات، لتقديم سيارة خفيفة تزن ربع طن للاستخدام العسكري السريع خلف خطوط العدو.

قامت ويلز-أوفرلاند بتصميم نسخة اختبارية تُدعى كواد Quad في 75 يومًا فقط، ثم فازت بتوريد سيارتها الجديدة للجيش الأمريكي بعد عدة اختبارات في عام 1941، وقامت بتوريد MB إلى القوات الأمريكية وحلفائها في إنجلترا وروسيا.

ويلز MB بالرغم من أنها ليست السيارة الأولى ذات الدفع الرباعي، إلا أنها ارتبطت ارتباط وثيق بجنود الجيش الأمريكي، لخفة وزنها، وإمكانية تزويدها برشاش آلية، وتعدد استخداماتها، إذ أمكن تعديلها على نطاق واسع لتلائم الدوريات الصحراوية بعيدة المدى، وحرث الثلوج، وإمداد كابلات الهاتف، والعمل كمضخات لمكافحة الحرائق، وكسيارات الإسعاف الميدانية، حتى أنها سارت على خطوط السكك الحديدية.

انتهت الحرب العالمية الثانية في 1945، واثبتت خلالها سيارات ويلز قدرتها وجدارتها، ما جعل ويلز تطرح طراز CJ للاستخدامات المدنية لأول مرة، والذي استهدف المزارعين الأمريكان في ذلك الوقت.

نعود مرة أخرى لمصر، يرجع ارتباط جيب بالجيش المصري إلى أربعينيات القرن الماضي، إذ يظهر الملك فاروق الأول، ملك مصر والسودان، أثناء ركوبه ويلز CJ، وتفقده لاصطفاف جنود الجيش المصري بها، ثم صورة أخرى يظهر على متنها في إحدى المطارات الحربية، حتى أن هنالك صورة يظهر فيها أثناء قيادتها.

الرئيس الراحل محمد أنور السادات، يظهر أيضًا أثناء تفقده لاصطفاف الجيش المصري، واقفًا على متن ويلز CJ.

تحولت ويلز-أوفرلاند إلى جيب في عام 1963، بعد أن كانت جيب مجرد سلسلة سيارات تنتجها جيب، وبحلول عام 1977 تأسست الشركة العربية الأمريكية للسيارات AAV لتصنيع طرازات جيب العسكرية للجيش المصري، وتصديرها للدول المجاورة، وفي عام 1982 بدأت الشركة إنتاج طرازات مدنية لعدة علامات مختلفة، ثم ظهر أول جيل من رانجلر في عام 1987، والذي انتشر في الشارع المصري، ومازال مطلوبًا حتى الآن بشدة في سوق المستعمل.

إذًا لماذا أطلق المصريون على كافة الـ SUV جيب؟ هل من الممكن أن يكون ذلك بسبب خدمة الجيب للجيش المصري منذ انطلاقها في الأربعينيات، أم أن الأمر يتطرق إلى أبعد من ذلك، فالأمر ليس له نقطة بداية محددة، حتى عند الاستماع إلى قصص وذكريات كبار السن تراهم يصفون لادا نيفا التي خدمت أيضًا الجيش المصري أو السيارات الروسية الـSUV الأخرى المستخدمة في الجيش بأنها “جيب” روسي.

شئنا أم أبينا ستظل جيب من أكثر السيارات الـSUV المستعملة، انتشارًا في الشارع المصري، حتى أن رانجلر أصبحت موضة للشباب في التسعينات وفي مطلع الألفية الجديدة، ومازال محبي جيب متواجدون بقوة في مصر، ويقدموا على شراء الطرازات الجديدة منها، ويقوموا بتعديلها بأحدث وأغلى الملحقات.

كانت مجموعة ستيلانتيس مصر احتفلت مؤخرًا بإطلاق جيب رانجلر في السوق المصري، بعدة نسخ سبورت وسبورت إس وصحارى وروبيكون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى