مقالات

هل يخاف الطفل الرضيع؟ وما علاجه؟

هناك العديد من الأشياء التي قد تتسبب في بكاء الطفل حديث الولادة، مثل حاجته إلى الرضاعة، أو تغيير الحفاض، أو شعوره بالحرارة أو البرودة، أو معاناته من أي ألم، ولكن هل يخاف الطفل الرضيع؟ مما يجعله يبكي كثيرًا؟ تابعونا في السطور التالية لنجيب لكم عن هذا السؤال.

هل يخاف الطفل الرضيع؟

  • لا يشعر الرضيع في الأشهر القليلة الأولى، أقل من 4 أشهر، بالخوف،
    بل تكون أساليبه التي قد تفسر على أنها خوفًا ناتجة عن عدم قدرته على
    التعامل مع بعض المواقف؛ فمثلًا قد تجد أن رضيعك يشعر بالفزع عندما
    يستمع إلى صوت مرتفع فجأة أو إذا شعر أنه سيسقط من يد من يحمله،
    وحينها يفرد الطفل أطرافه ويبدأ في البكاء، وهذا يدل على شعوره بعدم قدرته على التعامل مع هذا الموقف، وينتج هذا الشعور عن عدم اكتمال الجهاز العصبي للرضيع، ولكن مع تطور نمو المخ يبدأ هذا الشعور في التلاشي،
    وعادةً ما يكون هذا بين 4 : 5 أشهر.
  • أما عن استيقاظ الرضيع فجأة وهو يشعر بالفزع؛ فتظن الأم أنه قد
    رأى كابوسًا؛ فهذا غير صحيح؛ فهم لا يخافون بسبب الكوابيس، ولكن
    يمكن أن يحدث هذا نتيجة لعدم انتظام دورة النوم لديهم،
    ويبدأ طفلك في رؤية الكوابيس بدايةً من عمر 18 شهرًا، وحينها قد
    يصدر بعض الأصوات في أثناء النوم، أو يكون نومه متقطعًا،
    ويصرخ بشدة عند الاستيقاظ، كما تحدث بشكل أكثر شيوعًا من عمر 4 : 12 عامًا.
  • أما عن خوف الرضيع بشكل عام؛ فنعم يشعر الرضيع، ولكن ليس حديث الولادة،
    بالخوف بالفعل، وهذا دليل على تطور جهازه العصبي وتطور قدراته على التمييز
    وإدراك ما يدور حوله؛ فتجده يخاف من الظلام، والأصوات العالية، والغرباء، والابتعاد عن الأم، والقطط، والكلاب، والطيور، وصوت السيارات، وصوت الرعد، وغيرها من الأشياء.

وبعدما عرضنا لكم إجابة سؤال: هل يخاف الطفل الرضيع؟.. تابعونا في السطور التالية لنعرض لكم أيضًا إجابة سؤال: هل الرضيع يخاف من الصراخ؟ يمكنكم كذلك الاطلاع على: أعراض الميكروب عند الرضع وعلاجه ومدته وأسبابه

هل الرَضيع يخاف من الصراخ

  • كما ذكرنا في الأعلى، فيمكن الصراخ أن يجعل رضيعك يشعر بالخوف والفزع،
    ولكن هذا بداية من عمر 4 أشهر، ويكون هذا دليلًا على تطور جهازه العصبي وتطور قدراته على التمييز وإدراك ما يدور حوله.

هل الطفل الرضيع يخاف من الظلام

  • يكون الطفل حديث الولادة غير قادر على تمييز الظلام والنور؛ وبالتالي
    لا يتسبب الظلام في خوف الرضيع.

وأخيرًا، نوضح لكم بعض النصائح التي يمكنكم القيام بها؛ للتخلص من شعور الخوف لدى الرضيع.. يمكنكم كذلك معرفة: أشياء تضر طفل حديث الولادة

علاج الخضة عند الرضع
  • عندما يشعر طفلك بالخوف أو الفزع عليكِ معاملته بحنان مع الربت على ظهره بلطف.
  • كما يمكنك احتضانه، وإذا كان نائمًا يمكنك احتضانه أيضًا ثم إرجاعه للنوم مرة أخرى بهدوء.
  • كما يمكن أن تكون عدم راحة طفلك ناتجة عن شعوره بالجوع، أو رغبته في تغيير الحفاض، أو شعوره بأي ألم في جسده، أو شعوره بالبرد أو الحر؛ لذا تأكدي من هذا الأمر أولًا.

نذكرك، أن جميع المعلومات المذكورة في هذا المقال، هي مجرد معلومات تعريفية، لا تغني عن ضرورة استشارة الطبيب المختص، حتى تضمن سلامة رضيعك.

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، وعرضنا لكم إجابة سؤال: هل يخاف الطفل الرضيع؟.. آملين أن نكون قد قدمنا لكم ما تبحثون عنه، ووجدتم أجوبة لكل سؤال تريدون معرفته.. إذا رغبتم في معرفة شيء آخر شاركونا إياه في التعليقات في الأسفل لنعرضه لكم فيما بعد.. يمكنكم كذلك معرفة المزيد من المعلومات عن: الأطفال الرضع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى