مقالات

هل الصلاة بين أذان الظهر والإقامة بمثابة قيام الليل؟.. وأمين الفتوى يوضح


06:25 م


الجمعة 24 سبتمبر 2021

كتبت – آمال سامي:

“هل توجد صلاة بين أذان الظهر والإقامة أربع ركعات بمثابة قيام الليل وليست بصلاة الضحى؟” هكذا أرسل أحد متابعي دار الإفتاء المصرية سؤاله إليها في إحدى حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، ليجيب الدكتور محمود شلبي موضحًا أن ما بين أذان الظهر وإقامة الظهر هناك أربع ركعات بالفعل وهي سنة الظهر، فلا هم قيام ليل أو ضحى.

وأضاف الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن قيام الليل ينتهي بصلاة الفجر، وأما صلاة الضحى فتبدأ من بعد طلوع الشمس بثلث ساعة إلى ما قبل أذان الظهر بخمس دقائق، مؤكدًا أننا بعد أذان الظهر نكون قد دخلنا في وقت الظهر، وأشار شلبي إلى ان أربعة ركعات الظهر بين الأذان والإقامة هي سنة مؤكدة، ومن حافظ عليها مع باقي السنن المؤكدة الأخرى بني له بيت في الجنة.

وقد أوضح شلبي في فتوى سابقة له السنن الرواتب في الصلوات قائلًا أن السنن هي الصلوات التي تصلي قبل وبعد الصلوات المكتوبة (الفرائض) وهب صلاة الفجر ، والظهر ، والعصر ، والمغرب ، والعشاء.

وتابع شلبي موضحا أن سُنة الفجر هي ركعتان قبل صلاة الفجر وبعد دخول الوقت، ولا يجوز صلاة اي سنُة قبل دخول وقت الصلاة المكتوبة ، وكذلك السُنة لصلاة الظهر أربع ركعات قبل الظهر واثنتين بعدها، وإذا نسي المصلي وصلاة ركعتين قبل الظهر فله أن يصلي أربعا بعد لظهر، والعصر سُنه قبلية بصلاة أربع ركعات قبل العصر وهي سنة غير مؤكدة لوجود خلاف فيها بين الفقهاء، وكذلك ركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى